مشروع أبوظبي لدراسة للكربون الأزرق

لمحة عن المشروع

توفر الموائل الساحلية عدداً لا حصر له من الخدمات الأساسية للأنظمة البيئية. تساعد هذه الموائل، في إمارة أبوظبي، على دعم مصائد الأسماك ، وحماية الشواطئ، وتوفير فرص للسياحة، بالإضافة إلى أهميتها للتراث الثقافي والمحافظة على الهوية. وقد كشفت الدراسات التي أجريت مؤخراً أن بعض الأنظمة البيئية البحرية الساحلية تلعب دوراً غاية في الأهمية للتقليل من آثار التغير المناخي. وتحمل غابات القرم، الأعشاب البحرية، والسبخات الملحية مخزوناً هائلاً من الكربون. تخزن الأنظمة البيئية “الكربون الأزرق” وتحجز الكربون الجوي في كتلتها الحيوية، وكذلك في أوراقها، جذوعها و الرواسب العضوية الغنية، وتصل في بعض الأحيان إلى معدلات تفوق تخزين الغابات الإستواية المطرية للكربون.

يهدف مشروع دراسة الكربون الأزرق في إمارة أبوظبي إلى تعزيز الفهم بشأن تخزين واحتجاز الكربون والخدمات الأخرى التي توفرها الأنظمة البيئية الساحلية في أبوظبي. يوفر المشروع خيارات لدمج هذه القيم في السياسة والإدارة، مما يؤدي إلى الاستخدام المستدام لهذه النظم البيئية وخدماتها والمحافظة عليها لأجيال المستقبل. كما تساعد الخبرة والمعرفة المكتسبة من المشروع في تعزيز وإثراء مشاريع الكربون الأزرق المحلية، وتعزيز الجهود الدولية.

يركز المشروع على 5 مكونات أساسية تندمج مع بعضها لتحقيق أهداف مشتركة على رأسها تزويد إمارة أبوظبي بالمعرفة والخبرة حول موائل السواحل المحلية لتعزيز اتخاذ قرارات أكثر استدامة في المستقبل

الفرق العلمية

يوفر التقييم العلمي الأسس الكمية لمخزون الكربون في كل نظام بيئي ساحلي مثل غابات القرم، ومروج الأعشاب البحرية، والسبخات الملحية في إمارة أبوظبي. كما يوفر البيانات الأساسية وتحليلها لمعرفة مدى صلاحيتها للدمج في عمليات التقييم والحد من انبعاثات الكربون. ويسعى الفريق العلمي إلى تطوير القدرات المحلية لاستمرار تقييم الكربون الأزرق في المستقبل.

خدمات النظم البيئية البحرية

تركز خدمات النظم البيئية البحرية على الكربون الأزرق و الإستفادة القصوى من تحليل المعلومات لتحديد وتقييم النظم البيئية الأخرى في موائل أشجار القرم، والسبخات والأعشاب البحرية. يستخدم التقييم معلومات تتعلق بتوزيع الموائل الساحلية القائمة و حالتها و إتجاه تغيرها على مر الزمن و ذلك لتقييم خدمات النظم البيئية وقيمتها المحلية والوطنية والإقليمية.

المحتوى الجغرافي

تقوم الأداة الإلكترونية للتقييم الجغرافي، التي تم تطويرها في إطار هذا المشروع، بجمع أفضل المعلومات المتاحة حول تخزين الكربون في الموائل البحرية المختلفة في إمارة أبوظبي. يقوم الفريق العلمي المختص بتوفير البيانات الفنية المكانية وتحليلها. تساهم هذه الأداة في تعزيز فهم مخزون الكربون الطبيعي في إمارة أبوظبي، وتمكين صناع القرار من تقييم الوضع والتحقق منه و بالتالي إدارة موارد الكربون الأزرق.

تقييم السياسات

يتيح المشروح فرصة فريدة لدمج الاعتبارات المحيطة بإدارة الأنظمة البيئية الساحلية في خطط إمارة أبوظبي للحد من آثار التغير المناخي. تعتبر الأنظمة البيئية الساحلية مثل غابات القرم، الأعشاب البحرية، والسبخات الملحية جزءاً أصيلاً من تراث وثقافة إمارة أبوظبي، كما أنها تخزن الكربون وتوفر خدمات قيمة للأنظمة البيئية، مثل الأمن الغذائي لمصائد الأسماك، وحماية الشواطئ من العواصف بالإضافة إلى المساهمة في عائدات السياحة.

الجدوى المالية للكربون

تقديم المشورة للفرق العلمية في عمليات تقييم الكربون، فيما يتعلق بحساب قيمة الكربون والبيانات الأساسية واستخدامها في تقرير تقييم الجدوى السوقية للكربون.

رسالة المشروع

يهدف مشروع أبوظبي لدراسة للكربون الأزرق إلى دراسة الفرص المتاحة لبناء إمارة أكثر صداقة للبيئة المحلية من خلال تعزيز الفهم بشأن الكربون والخدمات التي تقدمها النظم البيئية الساحلية، ومساهمتها المحتملة في جهود التخفيف من آثار التغير المناخي.

رؤية المشروع

يهدف مشروع أبوظبي لدراسة للكربون الأزرق إلى تمكين الإمارة بتحليل فعال و دقيق و ذو منهجية لدعم القرارات الفاعلة وتحقيق إدارة أفضل للأنظمة البيئية البحرية الساحلية حتى تكون دولة الإمارات أكثر استدامة. كما أن المشاركة الدولية في جهود الكربون الأزرق تحقق أهداف الاستدامة العالمية المشتركة في المستقبل.

BCD_Brochure_Final_25_04_13_RB-email.pdf (1500 تنزيل)

BriefOverview_Final_25_04_13_RB.pdf (العديد من التنزيلات)

  • AGEDISliders6
  • AGEDISliders5
  • AGEDISliders4
  • AGEDISliders3
  • AGEDISliders2
  • AGEDISliders1
Menu